دمنات أونلاين

اتهم أعضاء من معارضة مجلس جماعة أيت تمليل التابعة ترابيا لإقليم أزيلال، (اتهموا) رئيس المجلس بتصفية حساباته الشخصية على حساب مصالح الساكنة، وأشار هؤلاء الأعضاء في بيان ،توصلت به دمنات اونلاين إلى ان الرئيس أظهر ما وصفوه بالحقده البغيض بجلاء في برمجة الفائض الحقيقي لدورة فبراير المنعقدة بمقر الجماعة يوم الجمعة 2 فبراير الجاري.

وقالت المعارضة في بيانها إن الرئيس ومكتبه المسير قاموا بتحويل الاعتمادات المبرمجة لفتح مجموعة من الطرق لفائدة دواوير المعارضة في دورة فبراير من السنة المنصرمة برئاسة المرحوم محمد الناصري عن حزب العدالة والتنمية وإعادة برمجتها لفتح طريق تابع لدائرة مرشح ينتمي إلى الأغلبية ،ضاربين بعرض الحائط مبدأ استمرارية الادارة ،حسب ما ورد في البيان.

وحذرت المعارضة في البيان ذاته الرئيس من عواقب ما وصفته بالحماقات والقرارات اللامسؤولة التي ستشعل نار الفتنة في المنطقة، داعية إياه إلى التعامل مع الجميع دون إقصاء او تهميش، محملة إياه مسؤولية ما ستؤول إليه الاوضاع بعد إقصاء عدد من دواوير الجماعة ( أيت أعنناس، تسلنت أومديوال ، تيزيلي، تمكنسيفت ، اكلي، إمي نيكلي).

وأشار ت المعارضة في الوثيقة ذاتها إلى أن الدواوير سالفة الذكر ستجمع امرها لتنظيم مسيرات ومظاهرات احتجاجية للتنديد بالتصرفات الصبيانية للرئيس ، وفق ما أورده البيان .

وختمت المعارضة بيانها بدعوة الجهات المسؤولة وعلى رأسها عامل إقليم أزيلال من اجل التدخل لوقف ما وصفته بالمهزلة والحد من تصرفات الرئيس .