دمنات أونلاين

أعلن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، ومقره قطر،أمس الجمعة، عن عزمه اتخاذ إجراءات قانونية بعد أن وضعته الدول العربية المقاطعة للدوحة على “قوائم الإرهاب”.

وأضاف الاتحاد أنه قام بإجراءات قانونية في أوروبا والولايات المتحدة موضحا أن سمعته تلطخت بسبب تصنيفه من قبل السعودية والإمارات ومصر والبحرين كمنظمة “ارهابية”.

وقال أمين عام الاتحاد علي القره داغي “سيكون هناك طلب قانوني من السلطات المختصة في أمريكا وأوروبا لرفع دعاوى قانونية للتعويض عن الأذى الذي ألحقوه بنا لتشويههم سمعتنا” في إشارة الى الدولة المقاطعة لقطر.

وأضاف عقب مؤتمر صحافي  أن الاتحاد “لن يبق صامتا” وأن “قائمة الإرهاب” لا تعترف بها الأمم المتحدة.

وكانت السعودية وحلفائها المقاطعين لقطر، قد وضعوا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على قائمة “الإرهاب” أواخر الشهر الماضي بزعم أنه يروج “للإرهاب باستخدامه الخطاب الإسلامي كغطاء لتسهيل نشاطات إرهابية”